آخر 10 مواضيع
ألفاظ دالة على الجمال في اللغة العربية ☆
الكاتـب : -
تحت ضوء القمر .
الكاتـب : -
صندوق بريد عواطفي
الكاتـب : -
لو إنني مَشطتُ شَعْرَ حِبيبتي ‏بأصابعي لَمحوْتُ خَط الإِسْتِوَاء
الكاتـب : -
أشياء تخطف القلب
الكاتـب : -
قصة ذبح العجل
الكاتـب : -
ايقونات للمنتدى
الكاتـب : -
تصويراتي المتواضعة لـ عيون ❤نآي
الكاتـب : -
موجز الاخبار
الكاتـب : -
لا تقتلوا أسودكم فتأكلكم كلاب عدوكم
الكاتـب : -


العودة   منتديات قلب فلسطين > الأقــســـام الــعـــامــة > قلب فلسطين

قلب فلسطين كل ما يتعلق بفلسطين من صور واخبار ومدن فلسطينية

الإهداءات
من قلبي : بأيِّ الفساتين جئتِ جميلة وأيَّ العقود لبستِ جميل ‏وتضحكُ إذ تضحكين الورود ‏ويرقصُ حيث مررتِ النخيل ‏وأنتِ الربيع وأنتِ الشروق وأنتِ الأمانيُّ والمستحيل . 😌😌     من تتصصبحوو ع خخخيير : كؤوس الإستسلام في عقيدتي، خمور محرمة🖤     من اععققلل حححدنن : ،ضضحكة الممجاملة ععندي داايمماا نهايتها ممسبة بصصوت واططي😅😅 مم تففههميني غغلطط     من ايياامم الرووضضهه : يااآرييتي ككنت عععوو و لا صصااححبتكك بيومم     من غرفتي. ~ زعلانه. : الي ماله حظ ب هالمنتدى لايتعب ولايشقى. ولاينزل مواضيع كمان     من الحوش : مساء الجوري ...في اللامبالاة فلسفة، إنها صفة من صفات الأمل.     من تكسساسس : ههيوتنني ججممب بيتت الولدد تراممب تتعي يلل     من نيويورك : تعي جبتلك شغلة معي     من بككرهكمم بالتسساوي هههه : ننععسسسسااانةة + ززعععللاااااااااانهه. الككتروننياا     من اشتياقي.. ~ : الإشتياق لـشخـص هو نـوع مـن الإدمـان لايـعاقـب عـليه الـقانون. ولكن تعاقـبنـا عليـه الظروف بـالحـرمـان .!!🖤😔    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم منذ أسبوع واحد
m0m3n غير متواجد حالياً
Palestine     Male
SMS ~ [ + ]
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل : Mar 2006
 فترة الأقامة : 5273 يوم
 أخر زيارة : منذ 4 ساعات (01:18 AM)
 الإقامة : فلسطين
 المشاركات : 71,323 [ + ]
 التقييم : 8239
 معدل التقييم : m0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond reputem0m3n has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رفح..يوم الخديعة



من كتاب غزة اليتيمة

ذكرى المجزرة .. رفح، يوم الخديعة .. ٢٠١٤/٨/١
مع دخولِ وقتِ الظهيرة، وردَ اتصالٌ من قيادةِ جيشِ الاحتلالَ على هاتف المنزل مُراده:
– على سكان رفح عدمُ التنقل بين رفح وخانيونس بواسطةِ المركباتِ والتزامُ البيوت.
كانَ هذا الاتصالُ بمثابةِ إعلانٍ مُسبقٍ عن عمليةِ قتلٍ جماعيٍّ ستحدثُ في المدينة، فالعدوانُ على رفحَ يعني قتلى بالمئات، وذلكَ بسببِ الكثافةِ السكانيةِ الكبيرة في منطقةِ «البلد»، وسطَ مدينةِ رفح، حيثُ المدينةُ كلُّها تمركزت في حيّزٍ لا يتجاوزُ بضعةَ كيلو متراتٍ عبارة عن مخيمات لللاجئين، بيوتِها متلاصقةً جداً، إذْ إنّ المسافةَ بين البيتِ والآخرِ لا تتجاوزُ النصفَ متر، وفي أحيانٍ عدةٍ تكونُ الجدرانُ مشتركةً بين البيوتِ بدونِ أيِّ فواصل، وهي في الأساسِ مسقوفةٌ من «الإسبست» القديم، وإن كانت بعضُ البيوتِ قد بُنيتْ بالإسمنتِ المسلح، وأصبحتْ في هذا العدوانِ ملجأً لكلِّ النازحين الذين هربوا من الموت. تكدّسَ الناسُ في هذه المساحةِ الصغيرة، يملؤهم الخوفُ الشديدُ من جراءِ التهديداتِ الإسرائيلية.


أما عن المشافي، فسأحدثُك عن مشفى «أبو يوسف النجار» الوحيد في رفح، الذي لا تتجاوزُ إمكاناتُه ومساحتُه لاستيعابِ عشرِ جثثٍ وخمسين إصابة، لأنه في الأصل عيادةٌ جُهزتْ لكي تقومَ بعمل مشفى، وهو يقعُ ضمنَ مدى نيرانِ المدفعيةِ الإسرائيلية، والقصفُ قد يطالُه، أو هو قد طاله بالفعل، وجرى إخلاؤه من المرضى والمصابين في مشهدٍ مرعب.
بعد الإنذارِ الخطيرِ من قِبَلِ قواتِ الجيشِ الإسرائيليّ بإخلاءِ المشفى، عملتْ طواقمُ الإسعافِ على إخلاءِ الجثث، ونظراً لقوّةِ النيرانِ كانتْ الجثثُ تتساقطُ من الإسعاف، والسياراتُ المدنيةُ التي كانتْ تساعدُها في ذلك بسببِ وقلّةِ الوقتِ المسموحِ به في عمليةِ الإخلاء، كانتْ الجثثُ والأشلاءُ تسقطُ على الأرضِ ويعاودُ الناسُ جمعَها وحملَها مرّةً أخرى. كانَ الأمرُ مرعباً جداً، وأكبرَ من أن يوصفَ بالكلمات.
وحصلتِ المجزرةُ في ظلِّ عدمِ وجودٍ للصليبِ الأحمرِ، أو الصحافةِ، أو عرباتِ البثِّ المُباشر. حدثتِ المجزرةُ، وظلَّ الخبرُ غيرَ معروفٍ إلى بداياتِ الفجرِ الأولى.
كلُّ هذا الجنونِ حدثَ مساءَ يومِ الجمعةِ 1/8/2014، حيثُ قامَ الجيشُ الإسرائيليُّ بخرقِ وقفِ إطلاقِ النارِ المُتفقِ عليهِ برعايةٍ مصرية، والذي لم يمضِ عليه سوى دقائقَ، وتقدمتْ دباباتهٌ في شرقِ المدينةِ بحجةِ إنقاذِ أحدِ جنودِه التائهين، واتضحَ فيما بعدُ أنها كذبةٌ، ولا يوجدُ أيُّ جنديٍّ تائهٍ، بلْ يوجدُ جنديٌّ مفقودٌ في العملياتِ العسكريةِ التي حدثتْ هناك.
كانَ الناسُ قد عادوا إلى منازلِهم وقتَ الظهيرةِ لتجهيزِ وجبةِ الغداءِ ليومِ الجمعة، الذي هو يومُ الإجازةِ, ويمثلُ العيدُ الأسبوعيّ لهم، وليسَ لديهم علمٌ بما يجري، فقد كانت شبكاتُ الاتصالِ جميعُها معطلةً؛ نتيجة الاستهدافِ المباشرِ لها، ولخطوط التوزيعِ الخاصةِ بالمحافظات.


يحدثُني صديقي محمدٌ (يروي صابر) بأنهُ سمعَ صوتَ إطلاقِ نارٍ كثيفٍ وغريبٍ وأصواتَ انفجارات سرعان ما علا صوتُها واشتدت حدتُها. وكانَ الناسُ يهربون من البيوتِ أثناءَ القصف، وكأنّ أحدًا يجري خلفَهم يحملُ في يده سكيناً, ويقطعُ الرؤوسَ ويلقي بها على الطرقات. كان المشهدُ وكأنه يومُ القيامة، لا أحدَ ينظرُ للآخرِ، الكلُّ يريد أن ينجوَ بنفسِهِ، القذائفُ تتساقطً على أُسرٍ هاربةٍ، فتبيدُها وكأنّها لم تكن، حدّةُ القصفِ تزدادُ, والجثثُ تتساقطُ على الأرض، فيدوسُها الناسُ بأقدامِهم، ومنهم من تعثّرَ بجثةِ أخيه، وأبيه، وزوجته! عوضاً عن المصابين الذين كانوا يستنجدون بالناس: أنقذونا، اسقونا شَرْبةَ ماء. لا أحدَ يسمعُ لأحد، الموتُ يلاحقُ كلَّ شخصٍ قدْ يُفكرُ أن ينتظرَ ولو للحظة. كانَ محمدٌ في هذه اللحظاتِ قدْ أخذَ أمَّهُ وخرجَ من البيتِ باتجاهِ الغربِ؛ حتى يتسنى له الابتعادُ عن مكانِ سقوطِ القذائفِ. أثناءَ الهروبِ الكبيرِ سقطتْ قذيفةٌ على بعدِ أمتارٍ من محمدٍ وأصيبتْ زوجةُ جارِه، فتأخر محمدٌ لحظاتٍ لينقذها، سحبتْهُ أمُه من يدِه وطلبتْ منه أن يواصلَ الهرب، إلا أنه رفضَ وقال لأمِه: اذهبي أنتِ، وأنا سأحضرُ جارتَنا وأتبعُك. تركتِ الأمُ ابنها يفعلُ ما يشاء واستمرتْ في الهرب، وذهبَ محمدٌ للجارةِ التي كانتْ لا تزالُ على قيدِ الحياة، لكنّ لا طريقةَ لديه كي يحملَها إلى المشفى؛ بسبب وزنِها الكبير, وإصابتِها الحرجة، فما كان منه إلا أن عادَ إلى بيتِه وأحضرَ عربةَ الحصانِ التي يعملُ عليها وعاد إليها يُسابق الريحَ والقذائف، لكن كانتْ جارتُه قد فارقتِ الحياة، فسبّلَ عينيها, وأراح جسدَها على الأرض، وأخذ يدورُ بين الجثثِ يبحثُ عن المصابين، حتى تمكنَ من إنقاذِ العديدِ منهم وتحميلِهم على عربتِه ونقلَهم إلى مشفى أبو يوسف النجار القريبةِ من الحدث، وعملَ على التواصلِ مع أمِه مرةً أخرى, والعودة إليها لينقلها إلى مركزِ إيواءِ النازحين, الذي كانوا فيه قبل العودة إلى منزلهم.



ما إن وصلَ الناسُ إلى مكانٍ شبهِ آمنٍ على طريقِ صلاحِ الدين شرقَ رفح، حتى تجمعوا في البيوتِ المُطلةِ على الشارع, واختبئوا في ظلِّها عن أعينِ الطائرات، التي كانت تستهدفُ أيَّ شيءٍ يتحركُ على الأرض، في انتظارِ الصليبِ الأحمرِ؛ أن يأتيَ ويعملَ على وقفِ إطلاقِ النارِ أو حتى إخلائِهم والحيلولةِ دونَ أنْ تتسببَ القذائفُ بقتلِهم، ولكنْ لا حياةَ لمن تنادي. كانتِ البيوتُ عبارةً عن ملاجئ، أقلُّ بيتٍ يضمُّ بين جدرانِه ثلاثين فرداً على الأقل. في أحدِ هذهِ البيوت، حدثَ أمرٌ خطيرٌ ومرعبٌ، فقد قُصفَ المنزلُ الذي يتكون من ثلاثةِ طوابق، وكان تحتَ هذا المنزلِ الكثيرُ من النازحين الذين احتموا به في انتظارِ مَنْ يخلّصُهم من هذا الجحيم. كان محمدٌ في طريقِه إلى ذلك المنزلِ؛ كي يأخذَ أمَهُ, وباقي العائلةِ إلى مركزِ الإيواءِ على عربةِ الحصانِ التي يقودُها، فتمّ قصفُ المنزلِ قبلَ أن يصلَ إليهَ بعدةِ دقائق.
تبعثرَ المنزلُ في كلِّ الزوايا، وتناثرتْ أشلاءُ الناسِ في كلِّ اتجاه، هنا رأسٌ بلا جثة، هنا يدٌ تقبضُ على خبزة، هناكَ على الشجرةِ القريبةِ أحشاءٌ لشخصٍ ما، كان يختبأُ تحتَها من أنظارِ الطائرات، اكتسى المكانُ باللحمِ المحروقِ, والأشلاءِ المختلطة بالرّكامِ، والأحلامِ، والدموع. كانَ محمدٌ يشدُّ اللجامَ على فمِ الحصانِ كي يجريَ بسرعة، بعدما أصيبُ الحصانُ بحالةِ هستيريا من هولِ الحدثِ وكميةِ الغُبارِ التي أحدثها الانفجار.
وصلَ محمدٌ إلى مكانِ المنزلِ, وأخذ يدورُ ويبحثُ بينَ الجثثَ والأشلاءِ عن أمِهِ، شاهدها تنزفُ بجانبِ الرصيفِ، فصرخَ: أمي. لم تُجبْهُ الأمُّ، لكنها كانت على قيدِ الحياة. سارع إلى حملها هو وصديقٌ له كانَ قد أتى معَهُ ليساعدَه. حملوها ووضعوها على عربةِ الحصان ِهي وثمانية مصابين، وبسرعةٍ توجّها إلى المشفى.
كانتْ هذه الرحلةُ عمليةً انتحاريةً بالنسبةِ لمحمدٍ وصديقِه، إذْ لم تكتفِ الطائراتُ بفعلتِها اللعينة، بل أخذتْ تقصفُ البيوتَ والشوارعَ بشكلٍ عشوائيٍّ ومكثفٍ.
أعلمُ الآنَ يا صديقي البعيدَ أنكَ تسألُ: ولماذا لم تتوجهْ طواقمُ الإسعافِ إلى مكانِ القصف؟ هذا لأنّ جيشَ الاحتلالِ الإسرائيليِّ قد منعَ دخولِ طواقمِ الإسعافِ إلى هذه المنطقة، ورفضَ كلَّ التدخلاتِ من قبلِ الصليبِ الأحمرِ واللجانِ الدوليةِ العاملةِ في غزة، وهدّدَهم بأنّ أيَّ أحدٍ يدخلُ إلى هذه المنطقةِ سوف يتمُّ قصفَهُ فوراً. وهذا ما حدث، فقد أتى «إسعافٌ واحدٌ» كي يحملَ الجثث، بعدما نقل محمدُ المصابين على عربةِ الحصان، وأخبرَهم بأنّ الجثثَ بالعشرات، وأن المصابين ينزفون على الطرقات، فما كان من الطائرةِ إلا أنْ قصفتِ الإسعافَ بمجردِ ما قامَ الطاقمُ المسعفُ بتحميلِ المصابين فيه، فقتلهم جميعاً بدمٍ بارد، وكأنه يصوبُ ناحيةَ خرافٍ قد أصيبتْ بوباءِ معدِ.. يا لهذا الحقدِ الصهيوني.



رغم كلّ هذه البشاعةِ والإسرافِ في القتل، ورغم ما حلّ بأمِه، عادَ محمدٌ مجازفاً بانهيارِ سقفِ السماءِ على رأسه، واستمر في نقلِ المصابين والجثثِ إلى المشفى بعدما قُدِّر للمُسعفين الذين جاءوا لحملِ الناس في سيارة الإسعاف أن تُحمل أشلائهم على عربةِ الحصان!
كان الأطباءُ والمسعفون، والناسُ المتجمهرون في المشفى ينظرون إلى محمدٍ على أنه مجنونٌ، أو صاحبُ قدراتٍ خارقة، فكيفَ له أن يفعلَ كلَّ هذا وهو لم يبلغْ بعدُ العشرين عاماً؟!
نفّذ محمدُ هذه العمليةَ ثلاثَ مرات، هو وصديقُه الذي رافقه طوالَ الوقت، وفي المرّة الثالثة، وعربةُ الحصانِ ممتلئةٌ بالجثثِ نُفذَ القصفُ المباشر على العربة من طائرةِ استطلاعِ إسرائيليةٍ, ممّا تسببَ في تناثرِ الجثثِ في كلّ مكان، أينما تولِّ وجهَك في ذاك الشارع تلقَ قتيلاً.
تسبب القصفُ بقتل الحصان على الفور وإصابةِ محمدٍ في يدهِ اليمنى، وقد تمكنَ بأعجوبةٍ من التخفي عن طائرة الاستطلاع، بالهربِ من بيتٍ إلى بيت، وتسللَ حتى وصلَ إلى المشفى. وما أنْ دخلَ بوابةَ المشفى حتى صُعق الناس الذين ظنوا أن محمدًا قد تمزقَ, وصارَ رمزاً للبطولةِ والفداء، إلا إنه بقي كي يرويَ ما حدث من جرائم، والتي ستظلُ شاهدةً على هذه الإلياذةِ الفلسطينية.
على الجانبِ الآخرِ، وقد حلَّ المساءُ والمدينةُ تغرقُ في الظلام، والقذائفِ، والدم، أكثرِ من اثنين وعشرين قتيلاً سقطوا في لحظة واحدة.
رفحُ ظُلِمتْ، وتُظلم من الجميع حتى الآن. كانت مدينةُ رفح ساعةَ وقوعِ المجزرةِ بلا سياراتِ بثٍّ خارجيِّ لنقلِ صورةِ الموتِ والدماءِ والدمار، كانتْ بلا مشفىً يعالجُ المصابين، كانتْ بلا ثلاجةٍ لحفظِ جثثِ الموتى. كُنا يا صديقي نضعُ الجثثَ في ثلاجاتٍ لحفظِ المنتجاتِ الزراعية، وثلاجاتٍ لحفظِ المُرطبات.
في حوالي الساعةِ الثانيةِ بعدَ منتصفِ الليل، حضرتْ سيارةُ إسعافٍ وفيها سبعةُ جثثٍ لأطفالٍ صغارٍ من عائلةٍ واحدةٍ لا يتجاوزُ أكبرُهم ثماني سنواتٍ. كانَ الممرضُ يعلمُ أنّهُ لا يوجدُ أيُّ مكانٍ لحفظِ الجثثِ فيه، فذهبَ إلى منزلٍ مجاورٍ للمشفى يطلبُ من أهلهِ ثلاجةَ البقالةِ الموجودةَ لديهم، التي تستخدمُ لحفظِ الآيسكريم. أحضرَها ووضعَ جثثَ الأطفالَ فيها، كانَ المشهدُ مضحكاً جداً، نموتُ ولا نستطيعُ الحفاظَ على قداسةِ الجثثِ وهيبتِها.
في مُنتصفِ الليلةِ نفسِها، حدثتْ جريمةٌ أخرى بشعةٌ في حيّ «تل السلطان» جنوبَ المدينة. جريمةٌ أودتْ بحياةِ أربعةٍ وعشرين شخصاً من المواطنين النازحين عن بيوتهم من المناطقِ الشرقية للمدينة، لا حولَ لهم ولا قوة، عائلاتٌ هربتْ بأطفالها من الموتِ شرقاً فلاحقَهم الموتُ غرباً، ليقولَ لهم جئتُكم بالموتِ في كلّ مكان، لا مهربَ من حقدي.. وبعدَ ذلك قالَ الاحتلالُ إنّ قصفَ المنزلِ كانَ بالخطأ؟ فقطْ دونَ الاعتذارِ حتى عنْ خطأه.


يا صديقي البعيد، ما رويتُه لك كان الجزءَ اليسيرَ من الذي احتفظت به الذاكرةُ، والقدرةُ، فهناكَ من المَشاهدِ ما أتحفظُ عليها حتى لا أصيبك بالغثيانِ، وأنت تقرأُ ما تيسرَ من جريمةٍ لنْ تُمحى من ذاكرةِ أهلِ المدينةِ حتى قيام الساعة.
يا صديقي البعيد، هذه المدينةُ اليتيمةُ المنسيّةُ أيامَ السلام، والعظيمةُ في أوقاتِ الشِّدة، رفحُ قصةٌ طويلةٌ، ومستمرةٌ من الحبِّ الجميل، الحبُّ الذي يسمو فوق أي شيء، رفحُ هي الأطولُ من مدى الخلود والأبعدُ من حدودِ الأبد.
بالنسبةِ لي، نجوتُ كثيراً من الموتِ في الحروبِ التي مرّتْ على غزة، ربما كي أكتبَ هذهِ القصصَ، أو ربما لأنني لا أحبُّ الموتَ الجماعي، ففيهِ نُصبحُ أرقاماً، وتموتُ حَبكةُ التجربةِ أمامَ لذَّةِ الموتِ على انفراد، هكذا أنتَ والصاروخُ لا شريكَ لك في شظاياه، فهذا لا يتوفرُ إلا لصفوةِ الناس.
هنا في غزةَ أيضًا؛ الموتُ هو للصفوةِ؛ ولأنني لستُ منهم، أحبُّ أن يكونَ لموتي معنىً آخرُ، مثلاً أن أموتَ في سبيل الحبِّ والخيرِ والجمال.. أفدي حبيبتي التي:
لو نظرَ الجميعُ إلى عينيها
لو لامستِ البنادقُ طرفَ تنورِتها
لاستحالت مزهرياتِ ورود.
لو وُضعتْ صورُتها على الراياتِ الحمراءِ
لسكتَ القتالُ،
ولعمَّ السّلامُ العالم.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #2


الصورة الرمزية خالد
خالد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1376
 تاريخ التسجيل :  Nov 2019
 العمر : 27
 أخر زيارة : منذ 7 ساعات (10:29 PM)
 المشاركات : 1,581 [ + ]
 التقييم :  172
 اوسمتي
لـآ  مثثيل لككمم الاخوة والمحبة 
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



يوم لا ينسى في التاريخ الغزي
حسبنا الله على الصهاينة


سلمت


 
 توقيع : خالد

إتّزاني العاطفي اجتهادات شخصية


رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #3


الصورة الرمزية Barbie
Barbie غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : منذ 9 ساعات (07:47 PM)
 المشاركات : 261,380 [ + ]
 التقييم :  79136
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

أنثى أنيقه بطريقه ملفته وخجوله
هادئه أمام الناس
مزعجة أمام من أحب
نآهه أنثى بمفاهيم إستثنآإئيةة
أعشق شخصيتي

لوني المفضل : Black
افتراضي



اللهه ياخخدهمم
+ يسسلمموو ع ممتابعهه
وردهه


 
 توقيع : Barbie

يآاآرب

سسآإبقي كمـآإ نــآهه
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
شقيةةة , مرحةة , نغوشةة , عفويةة ')
ققويةة , عنيدةة , إستثنآإئيةة
, ععيوطةة ')
لـآ آشبه أحدد و لـآ آححد يشبهني ! نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إآممْم رَآإسسْ يَإابِسسْ !



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

آببووي أول ححدآانن ندههلي ننووششش و البآاككي ككزآبينن

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #4
ننوشتي انتي بقلبي


الصورة الرمزية نـــآي
نـــآي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1390
 تاريخ التسجيل :  Jan 2020
 أخر زيارة : منذ 5 دقيقة (05:32 AM)
 المشاركات : 23,448 [ + ]
 التقييم :  7295
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
انا انثى اعشق شخصيتي مهما كانت ..واعشق
تفاصيلي وملامحي !!
فلم تشقى امي تسعة اشهر
لكي يقيمني الناس
 اوسمتي
لـآ  مثثيل لككمم تواجد عطر 
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي



منظر يوجع القلب ربي ينتقم منهم اشد انتقام
عوافي مؤمن


 
 توقيع : نـــآي

‏-
مُغرمه بريِحة عطري وبشعريِ وقامتي لوٌن بشرتي طقُوس عزلتي أسلوِبي وشخصيتي وكُل تفاصِيلي الصغّيرة‚أحٌب نفسي جداً 😌😌💛💛.


رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #5


الصورة الرمزية الأمير
الأمير غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1117
 تاريخ التسجيل :  Sep 2018
 العمر : 34
 أخر زيارة : منذ 9 ساعات (07:43 PM)
 المشاركات : 10,879 [ + ]
 التقييم :  398
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



كل الشكر و التقدير


 
 توقيع : الأمير

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 05:38 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.